استنكار الهجوم الإرهابي الذي استهدف المارة قرب مسجد شمال لندن

2017-06-19


 جمعية نساء ضد العنف تستنكر الهجوم الإرهابي الذي استهدف المارة قرب مسجد شمال لندن لدى خروجهم من صلاة التراويح في مسجد فنزبري بارك، أو المسجد الكبير في شمال لندن من قبل " يميني عنصري معاد للمسلمين والمهاجرين" يبلغ من العمر 48 عاماً حيث أمسك به مواطنون قبل اعتقاله. وقالت رئيسة الجمعية السيدة خلود خريس ان الإعتداء المدان يأتي امتدادا لإعتداءات سابقة تستهدف فترة شهر رمضان المبارك لبث الفتنة والطائفية متحدية التعاليم الدينية والقيم الإنسانية التي ترفض مثل هذه الوحشية. ووصفت هذا الهجوم بالقتل العشوائي والموت المجاني الذي يكرس عوامل ظهور الفتن بين الطوائف والأديان السماوية . واشارت الى الآية الكريمة التي جاء فيها ”ومَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ “، وقول رسول الله عليه الصلاة والسلام ” مَنْ غَدَا إِلَى الْمَسْجِدِ وَرَاحَ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُ نُزُلَهُ مِنْ الْجَنَّةِ كُلَّمَا غَدَا أَوْ رَاحَ“. ودعا البيان الى تكامل الجهود وتلاقيها في مواجهة التفسيرات التحريفية للتعاليم الدينية مشيرة الى اهمية احترام حق الإنسان في اتباع معتقداته واداء شعائره الدينية دون ارهاب وخوف .